الرئيسيةبرامج اندرويدتحميل تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود مجانا
برامج اندرويد

تحميل تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود مجانا

تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود

تعريف عام عن تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود آخر إصدار:

يعتبر هذا التطبيق من التطبيقات المميزة، وهو من المشاريع المميزة للمصحف الإلكتروني في جامعة الملك سعود، ويعتبر تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود من التطبيقات القرآنية الشاملة للمصحف الإلكتروني، ويشمل العديد من المميزات الفريدة مثل القراءة والاستماع وتحفيظ الأطفال والتفسير.

صورة ذات صلة

يحتوي تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود على مميزات عديدة ومن أهمها ما يلي:

  • عرض نسخة مصورة من المصحف الشريف.
  • الإختيار بين مصحف المدينة المنورة أو مصحف التجويد الملون أو المصحف برواية ورش عن نافع.
  • تلاوة للقرآن الكريم بصوت العديد من مشاهير القراء منها تلاوتان برواية ورش عن نافع.
  • إمكانية تكرار تلاوة الآية أكثر من مرة مع تحديد فاصل زمني.
  • إمكانية البحث في آيات القرآن الكريم.
  • إمكانية الإنتقال المباشر بين سور وأجزاء وصفحات المصحف الشريف.
  • ستة تفاسير باللغة العربية السعدي وابن كثير والقرطبي والطبري والبغوي والوسيط لطنطاوي.
  • معاني كلمات القرآن الكريم.
  • تفسير تفهيم القرآن باللغة الإنجليزية.
  • إعراب القرآن الكريم لقاسم حميد دعاس.
  • ترجمة نصية مقروءة لمعاني القرآن لأكثر من عشرين لغة.
  • ترجمة صوتية مسموعة للغة الإنجليزية والأوردية.
  • ربط تزامني بين الآية التي يتم تلاوتها ومكانها في المصحف وترجمة معانيها.
  • ربط تلاوة الآية بالترجمة الصوتية وترديد الترجمة الصوتية بعد تلاوة الآية.
  • واجهة البرنامج متوفرة باللغتين العربية والإنجليزية.

يحتوي تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود على خصائص ومن أهمها:

  • يحتاج لتصريح قراءة حالة الهاتف ليتمكن من إيقاف التلاوة مؤقتا حال قدوم اتصال مكالمة.
  • يحتاج للانترنت لتنزيل المحتويات المطلوبة التلاوات، التفاسير وصور صفحات المصحف.
  • يحتاج تصريح الكتابة والقراءة من كارت الذاكرة ليتمكن من تخزين المحتويات المطلوبة التلاوات، التفاسير وصور صفحات المصحف.
نتيجة بحث الصور عن تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود

اقتباس من محتويات تطبيق القرآن الكريم من جامعة الملك سعود:

من الاقتباسات في هذا التطبيق ما يلي:

  • فلا أقسم برب مشارق الشمس والكواكب ومغاربها، إنا لقادرون على أن نستبدل بهم قومًا أفضل منهم وأطوع لله، وما أحد يسبقنا ويفوتنا ويعجزنا إذا أردنا أن نعيده، فاتركهم يخوضوا في باطلهم، ويلعبوا في دنياهم حتى يلاقوا يوم القيامة الذي يوعدون فيه بالعذاب، يوم يخرجون من القبور مسرعين، كما كانوا في الدنيا يذهبون إلى آلهتهم التي اختلقوها للعبادة مِن دون الله، يهرولون ويسرعون، ذليلة أبصارهم منكسرة إلى الأرض، تغشاهم الحقارة والمهانة، ذلك هو اليوم الذي وعدوا به في الدنيا، وكانوا به يهزؤون ويُكَذِّبون.
  • فاتركهم يخوضوا في باطلهم، ويلعبوا في دنياهم حتى يلاقوا يوم القيامة الذي يوعدون فيه بالعذاب، يوم يخرجون من القبور مسرعين، كما كانوا في الدنيا يذهبون إلى آلهتهم التي اختلقوها للعبادة مِن دون الله، يهرولون ويسرعون، ذليلة أبصارهم منكسرة إلى الأرض، تغشاهم الحقارة والمهانة، ذلك هو اليوم الذي وعدوا به في الدنيا، وكانوا به يهزؤون ويُكَذِّبون.
  • فاتركهم يخوضوا في باطلهم، ويلعبوا في دنياهم حتى يلاقوا يوم القيامة الذي يوعدون فيه بالعذاب، يوم يخرجون من القبور مسرعين، كما كانوا في الدنيا يذهبون إلى آلهتهم التي اختلقوها للعبادة مِن دون الله، يهرولون ويسرعون، ذليلة أبصارهم منكسرة إلى الأرض، تغشاهم الحقارة والمهانة، ذلك هو اليوم الذي وعدوا به في الدنيا، وكانوا به يهزؤون ويُكَذِّبون.
  • إنا بعثنا نوحا إلى قومه، وقلنا له: حذِّر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب موجع. قال نوح: يا قومي إني نذير لكم بيِّن الإنذار من عذاب الله إن عصيتموه، وإني رسول الله إليكم فاعبدوه وحده، وخافوا عقابه، وأطيعوني فيما آمركم به، وأنهاكم عنه، فإن أطعتموني واستجبتم لي يصفح الله عن ذنوبكم ويغفر لكم، ويُمدد في أعماركم إلى وقت مقدر في علم الله تعالى، إن الموت إذا جاء لا يؤخر أبدًا، لو كنتم تعلمون ذلك لسارعتم إلى الإيمان والطاعة.
  • إنا بعثنا نوحا إلى قومه، وقلنا له حذِّر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب موجع، وقد قال نوح: يا قومي إني نذير لكم بيِّن الإنذار من عذاب الله إن عصيتموه، وإني رسول الله إليكم فاعبدوه وحده، وخافوا عقابه، وأطيعوني فيما آمركم به، وأنهاكم عنه، فإن أطعتموني واستجبتم لي يصفح الله عن ذنوبكم ويغفر لكم، ويُمدد في أعماركم إلى وقت مقدر في علم الله تعالى، إن الموت إذا جاء لا يؤخر أبدًا، لو كنتم تعلمون ذلك لسارعتم إلى الإيمان والطاعة.
  • إنا بعثنا نوحا إلى قومه، وقلنا له: حذِّر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب موجع. قال نوح: يا قومي إني نذير لكم بيِّن الإنذار من عذاب الله إن عصيتموه، وإني رسول الله إليكم فاعبدوه وحده، وخافوا عقابه، وأطيعوني فيما آمركم به، وأنهاكم عنه، فإن أطعتموني واستجبتم لي يصفح الله عن ذنوبكم ويغفر لكم، ويُمدد في أعماركم إلى وقت مقدر في علم الله تعالى، إن الموت إذا جاء لا يؤخر أبدًا، لو كنتم تعلمون ذلك لسارعتم إلى الإيمان والطاعة.
  • إنا بعثنا نوحا إلى قومه، وقلنا له: حذِّر قومك من قبل أن يأتيهم عذاب موجع. قال نوح: يا قومي إني نذير لكم بيِّن الإنذار من عذاب الله إن عصيتموه، وإني رسول الله إليكم فاعبدوه وحده، وخافوا عقابه، وأطيعوني فيما آمركم به، وأنهاكم عنه، فإن أطعتموني واستجبتم لي يصفح الله عن ذنوبكم ويغفر لكم، ويُمدد في أعماركم إلى وقت مقدر في علم الله تعالى، إن الموت إذا جاء لا يؤخر أبدًا، لو كنتم تعلمون ذلك لسارعتم إلى الإيمان والطاعة.
  • قال نوح: رب إني دعوت قومي إلى الإيمان بك وطاعتك في الليل والنهار، فلم يزدهم دعائي لهم إلى الإيمان إلا هربًا وإعراضًا عنه، وإني كلما دعوتهم إلى الإيمان بك؛ ليكون سببًا في غفرانك ذنوبهم، وضعوا أصابعهم في آذانهم؛ كي لا يسمعوا دعوة الحق، وتغطَّوا بثيابهم؛ كي لا يروني، وأقاموا على كفرهم، واستكبروا عن قَبول الإيمان استكبارًا شديدًا، ثم إني دعوتهم إلى الإيمان ظاهرًا علنًا في غير خفاء، ثم إني أعلنت لهم الدعوة بصوت مرتفع في حال، وأسررت بها بصوت خفيٍّ في حال أخرى، فقلت لقومي: سلوا ربكم غفران ذنوبكم، وتوبوا إليه من كفركم، إنه تعالى كان غفارًا لمن تاب من عباده ورجع إليه.
  • قال نوح: رب إني دعوت قومي إلى الإيمان بك وطاعتك في الليل والنهار، فلم يزدهم دعائي لهم إلى الإيمان إلا هربًا وإعراضًا عنه، وإني كلما دعوتهم إلى الإيمان بك؛ ليكون سببًا في غفرانك ذنوبهم، وضعوا أصابعهم في آذانهم؛ كي لا يسمعوا دعوة الحق، وتغطَّوا بثيابهم؛ كي لا يروني، وأقاموا على كفرهم، واستكبروا عن قَبول الإيمان استكبارًا شديدًا، ثم إني دعوتهم إلى الإيمان ظاهرًا علنًا في غير خفاء، ثم إني أعلنت لهم الدعوة بصوت مرتفع في حال، وأسررت بها بصوت خفيٍّ في حال أخرى، فقلت لقومي: سلوا ربكم غفران ذنوبكم، وتوبوا إليه من كفركم، إنه تعالى كان غفارًا لمن تاب من عباده ورجع إليه.

رابط التحميل

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *